عرض مشاركة واحدة
[ 07-12-2009 ]   رقم المشاركة 12

مراسل طقس العرب في عقربا-نابلس

 

 

الصورة الرمزية عقرباوي

تاريخ التسجيل: Jan 2009

رقم العضوية: 1196

المشاركات: 4,413

الدولة/المدينة: عقربا//نابلس

الارتفاع عن سطح البحر: من- 200الى 850

شكراً: 5,225
تم شكره 5,360 مرة في 805 مشاركة

افتراضي رد: باقتراب رمضان تقترب ليلة القدر مهم !!

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
فالكثيرُ من الناسِ يسّاءلُ عن ليلةِ القدر متى هي؟ ويشغل نفسه بما ورد في الصحيح والضعيفِ من علاماتِها، ويتتبّع ما قد يشيع من رؤى وخواطر تشيرُ على تحديدِ ليلةٍ معينةٍ.
وهذا كله لا بأس به في الأصل؛ لأنه ورد عن بعض السلف الاحتفاء ببعض الليالي أكثر من بعضها الآخر، وقد كان من السلفِ من يغتسل ويتطيب في الليالي التي تكون أرجى لليلة القدر، فقد روي عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنه إذا كان ليلة أربع وعشرين اغتسل وتطيب ولبس حلة إزار ورداء فإذا أصبح طواهما فلم يلبسهما إلى مثلها من قابل. وكان أيوب السختياني يغتسل ليلة ثلاث وعشرين وأربع وعشرين ويلبس ثوبين جديدين ويستجمر. وكان ثابت البناني وحميد الطويل يلبسان أحسن ثيابهما ويتطيبان ويطيبان المسجد بالنضوح في الليلة التي ترجى فيها ليلة القدر! قال ثابت: وكان لتميم الداري حلة اشتراها بألف درهم وكان يلبسها في الليلة التي ترجى فيها ليلة القدر.
أين المشكلة إذن؟
المشكلة أن يتحوّل إلى عائقٍ يحول بين العبد والطاعة إلا في تلك الليلةِ التي يظنّها ليلة القدر!.
وبالتالي يبطل اجتهادُهُ، وتأسيه بالنبيّ صلى الله عليه وسلم في اجتهاده طوال العشر.
ولكي أساعدَ على (التحرر من سيطرة الليلة الواحدةِ) أذكر لكم أن القول بتنقل ليلةِ بين ليالي أوتار العشر قول قوي ظاهر جمعًا بين الأخبار، ففي السنة التي رأى فيها أبو سعيد رسول الله صلى الله عليه وسلم يسجد في الماء والطين كانت ليلة إحدى وعشرين، وفي السنة التي رآه فيها ابن أنيس كانت ليلة ثلاث وعشرين، وفي السنة التي رأى فيها أبي بن كعب علاماتها من ليلة سبع كانت في تلك الليلة، وهكذا...
وبالتالي فإن التعويل على ليلةٍ بعينها مظنّة فوات المقصودِ.
ووجهٌ آخرُ هو أن من أهل العلم من أحصى ليالي الوتر باعتبار نهاية الشهر، أي لليلة بقيت أو ثلاث ليال بقين أو خمس ليال بقين، وهكذا... وقد جاء في الحديث "لتاسعة تبقى، لخامسة تبقى، لثالثة تبقى"، وعليه فلو كان الشهر ثلاثين يومًا فإن الليلة التي هي لسابعة تبقى ليلة أربع وعشرين والتي هي لتاسعة تبقى ليلة اثنين وعشرين، وهكذا...
أرأيتم؟!!
لا سبيل للجادّ إذن في إدراك هذه الليلة سوى أن يخطط لاغتنام العشر كلها، ويتخلص من فكرةِ (البحث) عن ليلة بعينها يفردها بالطاعة والعبادة.
وقد أخفى الله عز وجل موعد هذه الليلة ليجتهد العباد في العبادة، وكي لا يتكلوا على فضلها ويقصروا في غيرها فأراد منهم الجد في العمل أبدًا، ويدل لذلك ما في معجم الطبراني الكبير بسند حسن عن عبد الله بن أنيس أنه قال: "يا رسول الله أخبرني أي ليلة تبتغي فيها ليلة القدر فقال لولا أن يترك الناس الصلاة إلا تلك الليلة لأخبرتك".
وفي حديث أبي ذر الغفاري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لو أذن لي لأنبأتك بها وذكر كلمة أن تكون في السبع الأواخر" [ابن خزيمة في صحيحه].
ربما كنتُ مباشرًا للغايةِ فيما قلتُهُ.
وربما أعفيتُ نفسي من كثيرٍ من تزويق العبارةِ، وتنميق الكلام.
وربما تخففتُ كذلك من كثرةِ النصوصِ.
ولكنني كنت أهدف إلى شيء واحدٍ.. هو أن أثير في قلبي وقلوبكم فكرة الاستعدادِ المبكر نسبيًّا لليلة القدر، والتخطيطِ للنجاح فيها.
طرحتُ السؤال..
وحاولت أن أرسمَ بعض ملامح الإجابةِ...
ولكنْ يبقى العبءُ الأكبر على كل واحدٍ منّا على حدةٍ!
وحقيقةً لا أدري إن كنتُ أهلاً لكل هذه المعاني التي أسلفتُها أم لا.. لكنني على يقين أن فيكم من هو لها أهلٌ، وأن فيكم من ستقدح زناده هذه المعاني فيفوز بإذن الله بليلةِ العمرِ..
فطوبى لمن يحظى بشمّ عبيرها .. فيسجد مغشيًّا عليه من البشر
ويضرع في حب ويبكي من الجوى .. ويكتم أشواقًا تأجج كالجمر
ويصغي إلى صوت السماء كأنه .. صدى خفقات القلب ينبض في الصدر
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى ، • عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية
مشكور اخي على الموضع الرائع
و جعله في ميزان حسناتك



[]نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس