ArabiaWeather.com    |    عن ArabiaWeather.com    |   صفحة ArabiaWeather.com على Facebook    |    صفحة الأردن على Facebook    |    إتصل بنا

 

الاخبــــار


العودة   منتديات ArabiaWeather.Com > المنتديات العامة (استراحة المنتدى) > المنتدى الرياضي

الملاحظات

المنتدى الرياضي يختص بمناقشة الأخبار و الأمور الرياضية المحلية، العربية و الدولية

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 11-18-2009   رقم المشاركة : 1

الصورة الرمزية معاذ
 






شكراً: 878
تم شكره 719 مرة في 159 مشاركة

معاذ غير متواجد حالياً
افتراضي وما أنا إلا من غزية !

شعور غريب كان يتلبسني بانتظار مباراة الجزائرة ومصر المصيرية التي لعبت في القاهرة قبل أيام .


فبينما أشاهد الجيل المصري الحالي المبدع ، جيل أبو تريكه وأحمد حسن وعمرو زكي وزيدان وغيرهم ، أقول في نفسي بأن كرة القدم ستكون ظالمة إن لم نشاهد هؤلاء في كأس العالم.



وفي الجهة المقابلة ،كان يراودني تعاطف كبير مع المنتخب الجزائري الحالي ، فقد قدم عروضاً رائعة ، أعاد لنا ذكريات الجيل الذهبي ، مادجر والأخضر بلومي والآخرين . وأقول في نفسي إن تأهل الجزائر سيعيد للكرة الجزائرية مكانتها الحقيقية التي فقدتها طوال السنين الماضية .



أظن أن أكثر المشجعين العرب كانوا يفكرون بذات الطريقة ، فهم إما متعاطفون مع المصريين أو الجزائريين ، لكنني متاكد بأن أيا منا لن يكون مستاء إذا تأهلت الجزائر على حساب مصر ، أو مصر على حساب الجزائر.


غير أن ما سبق المباراة من أحداث غيرت نظرتي كلياً ، وأصحبت أمنّي نفسي أن يحدث طارئ ما يؤدي إلى إلغاء المباراة ، ومنح بطاقة التأهل لدولة أخرى غير عربية .
فما شاهدناه من أحداث جعلني أتساءل حقاً عن ماهية الرياضة ، أو الكرة التي لا يتجاوز ثمنها بضعة دولارات ، والتي يمكن أن تلغي تاريخياً قومياً كاملاً في غضون لحظات، تاريخ خاضه المصريون والجزائريون والعرب يداً بيد ، وصلوا فيه قمة المجد حينما تخلوا عن تعصبهم وأيقنوا أن مصيرهم واحد وأن قدرهم مشترك ، ووصلوا فيه إلى الحضيض حينما فرقتهم الأيام ، وتكالب عليهم الأعداء فوجدوهم كالقطيع الذي تفرق فصار من السهل ترويضه .



هي كرة القدم ، لعنة العصر وأيقونته !



نشاهد مراراً مناوشات واحداث شغب ترافق مباريات كرة القدم في أرقى الدول ، هذا شيء واضح ، ويحصل في مدرجات الملاعب ، التي يكون جزء كبير من مرتاديها أشخاص وشباب متحمسون ولا يمتلكون قدرا كبيرا من الحكمة والتعقل.



لكن الأمر يقف عند حدود ملاعب كرة القدم ومدرجاتها ، ولا يتجاوزها ليصل إلى أن يصبح قضية شعب ودولة.



ولا يصل العداء لمرحلة ينتقل فيها من أرض الملعب إلى خارجه ، ويصبح تبادل التهم والمناوشات والتقليل من قيمة الآخر استراتيجية جماعية ، تتبناها الصحف والمحطات الفضائية وكامل وسائل الإعلام .



بل وتتبناها الدولة أيضاً ، فتسيّر مصر أسطولاً لنقل المشجعين ، وترد عليها الجزائر بذات الأسلوب، ويتعرض الجزائريون في مصر لمضايقات لا تقل عنها المضايقات التي يتعرض لها المصريون في الجزائر.



لعل أكثر دولتين تتنافسان وتتعاديان في كرة القدم هما الجارتان اللدودتان ، الأرجنتين والبرازيل ، لكن الأمر حتى في أشد أوقات التنافس يظل محصورا في داخل ملعب كرة القدم ولا يتجاوزه .



فلماذاً نشاهد هذه الترهات ، وهذه العصبية المقيتة عندنا نحن العرب! أكرر أن هنالك تعصباً أينما كان ، لكنه بين الإخوان يكون مرضاً يحتاج علاجاً سريعاً .



إنها حقاً أشبه بحرب بسوس جديدة ، أو حرب أخرى من طينة داحس والغبراء ، فقبل مئات السنين تحارب أجدادنا بسبب سباق بين حصانين أو بسبب ناقة جرباء ، ، والآن يتعادى شعبان من أكبر الشعوب العربية ويتبادلان التهم والشتائم بسبب كرة قدم ، وتروّج وسائل الإعلام بطريقة مقرفة لهذه الحرب ، وتصب الزيت على النار لتشعلها.



إنها عقليتنا العربية التي لم تستطع إلى الآن أن تخرج من بوتقة " التعصب المقيت " التعصب الذي عبّر عنه قديما شاعر عربي جاهلي ، حينما خاض حرباً لا ناقة له فيها ولا جمل، ودون أن يعرف إن كان قومه على حق فيها أم باطل ، ففقد في هذه الحرب أخاه ، وقُتل فيها ابن أخته الذي رباه على يديه ، ورآه يكبر ليصير رجلاً ، قتل ابن أخته في صفوف الاعداء لا في صفوفه هو ، وحينما جلس يتفكر في سبب الحرب وما جرته من ويلات ، استصغر نفسه واستسخفها ، وقال قصيدة صارت إحدى روائع الأدب العربي عبر تاريخه الطويل يقول في بعض أبياتها :



أاذلتي كل امرء وابن أمّه ............متاع كزاد الراحل المتزوّدِ

أعاذلُ إن الرزء أمثال خـــــــالدٍ.............ولا رزء مما أهلك المرء عن يدِ

فــلما عصوني كنت منهم وقد أرى........ غــوايتهــم وإنني غــــير مهتدِ



وذهب أحد أبياتها مثلاً على التعصب المقيت ، والعصبية القبلية القميئة ، حينما ينجر الإنسان وراء الخطأ دون أن يعمل عقله وفكره ، فيظل متعلقاً بالجماعة ، فإن أخطؤوا أخطأ معهم ، وإن أصابوا كان على صواب :





وما أنا إلا من غزية إن غوت .... غويت وإن ترشد غزية أرشدِ




هكذا كان دريد بن الصمة ، وهكذا كان العربي دوما ولا يزال ، حينما يتعلق الأمر بعصبية سواء أكانت للعائلة أم القبيلة أو الدولة ، نراه ينهض فجأة ليحارب دفاعاً عنها ، حتى لو كان السبب سخيفا ، وحتى لو كان قومه على باطل ، فنحن محكومون بالقبيلة فإن رشدت وهداها الله اهتدينا ، وإن غوت وأضلها الله غوينا معها ، ولم نحكّم عقولنا ... والقبيلة ليس شرطاً أن تكون كتلك التي كانت أيام الجاهلية ، فأنواعها وأشكالها الآن تختلف ، وأحد أشكالها ما نراه الآن حينما ثار الجزائريون والمصريون لسبب تافه ..!



حينما نتحدث عن شعبين يبلغ تعدادهما بالملايين ، فلا شك أن من بينهم فئات ضالة ومتهورة تسبب بالأذى لكلا الطرفين ، لكن المشكلة الاكبر هي أن العقلاء ، أو من يفترض فيهم أن يكونوا عقلا قد انقادوا وراء الفئة الضالة وليس العكس ، فصار الجميع مداناً وصار الكل موضع اتهام .



لست أدري من بدأ ، ولست أدري من هاجم الآخر أكثر ، لكنني متأكد من أن الطرفين كانا على خطاً ، وحتى لا يصير بالمصريين والجزائريين مثلما صار بدريد بن الصمة الذي تحسر لاحقا على ويلات حرب حصلت بسبب سخيف ، وكي لا يتحسر الإخوان على خسارة تلك الرابطة التي جمعها تاريخ طويل من الأخوة الصادقة والنضال الطويل يدا بيد ، وحتى لا ينسوا للحظة انهم جزء من أمة واحدة ، تكالبت عليها الهموم والمصائب ، أدعوهم لمزيد من التعقل ، فويل لأمة تشترك في اللغة والدين والعادات والتاريخ والمصير ، وتفرقها كرة ! .




"
وقفات مع التاريخ " فذكّر إن نفعت الذكرى "




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



( في الصورة يظهر هواري بو مدين ، أحمد بن بيلا ، وجمال عبد الناصر)




اليوم غير معروف تحديدا ، لكنه مساء أحد أيام سنة 1956 ، عام العدوان الثلاثي على مصر .



المكان مدينة سطيف الجزائرية :



في قلب مدينة سطيف التي تقع على الهضاب العليا الشرقية فجر أحد المجاهدين من فرقة الشيخ العيفة أشهر مجاهدي المنطقة قنبلة داخل حانة تملكها فرنسية اسمها «مدام روشي» وخلف الانفجار مقتل ثلاثة جنود أوروبيين وجرح آخرين. وعلى بعد أمتار من مكان الانفجار اشتبك مع دورية من الجيش الفرنسي وسقط شهيدا وحين فتشه القاضي العسكري وجد في جيبه كراسة صغيرة كتب عليها الله أكبر ـ تحيا الجزائر ـ تحيا مصر ، وتبين فيما بعد أن الهجوم نفذ انتقاما للعدوان الثلاثي على مصر .




المكان الحدود الجزائرية المغربية / الزمان سنوات الاستعمار الفرنسي للجزائر :



طائرات مصرية محملة تتوجه نحو الحدود المغربية الجزائرية ،المصريون يهبطون فوق التراب المغربي على الحدود مع الجزائر، وفجأة على الجانب الجزائري من الحدود يظهر في وسط ظلام الصحراء رجال متشحين بالسواد ، يتجهون صوب المصريين والمغاربة ويحملون صناديق العتاد والأسلحة التي حملتها الطائرات المصرية ، تترك الطائرات الجنود المصريين ليسيروا مع أخوانهم الجزائريين ، وفجاة يختفون عن أعين الجنود الذين يحرسون الحددود وكأن رمال الصحراء ابتعلتهم .



هذا جزء من تاريخ طويل ، جزء بسيط جداً ، اختلط فيه الدم المصري مع الجزائري ، وسقط المصريون شهداء مع الجزائريين أثناء نضالهم لنيل الاستقلال ، واستشهد الجزائرين مع المصريين والأردنيين مع السوريين في أكتوبر / رمضان 1973 ، ومن قبلهم سقطوا شهداء معاً في معارك خاضوها بقلوب مخلصة ، وأخوّة صادقة ، لا يفرقها أسباب أوهى من خيط العنكبوت .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة





  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 11-18-2009   رقم المشاركة : 2
المشرف و المراقب العام لمنتديات طقس-الأردن

الصورة الرمزية MESSI-Osama
 






شكراً: 1,652
تم شكره 8,202 مرة في 1,154 مشاركة

MESSI-Osama غير متواجد حالياً
افتراضي رد: وما أنا إلا من غزية !

غير أن ما سبق المباراة من أحداث غيرت نظرتي كلياً ، وأصحبت أمنّي نفسي أن يحدث طارئ ما يؤدي إلى إلغاء المباراة ، ومنح بطاقة التأهل لدولة أخرى غير عربية ....

والله يا اخ معاذ موضوعك رائع جدا واحنا بنحكي ان شاء الله يمر هل اليوم على خير والتاريخ العربي مليء بالملاحم البطوليه المشتركه بين مصر والجزائر وان شاء الله ما تفرقنا لعبه رياضيه وجدت للممتعه ليس للمشاكل ...


بلاد العرب اوطاني نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



التوقيعنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة يـــــا ليــــــــل يا اسمــــــــــرانــــــــينقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 11-18-2009   رقم المشاركة : 3
 
الصورة الرمزية yasminah
 






شكراً: 136
تم شكره 132 مرة في 34 مشاركة

yasminah غير متواجد حالياً
افتراضي رد: وما أنا إلا من غزية !

انا عن نفسي انظر مذهولة الى ما يجري واتساءل هل الاعلام هو وراء ما يجري من تهويله للامور ومبالغته فيها لانه بالنهاية هو الرابح الاكبر من هذا الامر .. وانه هو من اثار الناس ؟!
ام ان الناس بالفطرة اتجهت لتهويل هذا الامر وتكبيره ؟!
يعني قبل المبارة الماضية وانا اتفقد الصحف وجدت مقال لصحفي جزائري صاحب عامود في صحيفة يومية يتهم ان ما يجري وما جرى هو مؤامرة مباركية كما سماها ويصد فيها ال مبارك رئيس مصر وانها تغطية لما يجري في مصر من احداث بشأن موضوع رغبة الرئيس المصري تولية ابنه جمال مبارك الرئاسة .. وتمادى كثيرا في كلامه ..
فلا اعلم كيف تسيست هذه المباراة .. !!
حتى ان علماءنا خرجوا على الناس لمحاولة تهدئتهم فهذا القرضاوي يحذر الشعبين من مغبة ما يحدث ..
واخرين من العلماء غيره !!
اذاَ هناك شيء غير طبيعي ..
ام اننا شعوب فارغة نريد اي شيء لنلتهي به حتى ننسى واقعنا ..!
بالفعل اسئلة كثيرة اخوتي معاذ وميسي تطرأ على بال الانسان في هذه الفترة ..
ولكم مني اجمل تحية
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 11-18-2009   رقم المشاركة : 4
 
الصورة الرمزية المهاجر
 





شكراً: 569
تم شكره 1,365 مرة في 595 مشاركة

المهاجر غير متواجد حالياً
افتراضي رد: وما أنا إلا من غزية !

كلامك سليم أخي العزيز

المسلمين يجب أن يكونوا أشداء على الكافرين رحماء بينهم

شكرا لك أخي العزيز....................................نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة:j ow9:




  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 11-18-2009   رقم المشاركة : 5

الصورة الرمزية معاذ
 






شكراً: 878
تم شكره 719 مرة في 159 مشاركة

معاذ غير متواجد حالياً
افتراضي رد: وما أنا إلا من غزية !

مشكورين جميعاً على ردودكم الجميلة والمتزنة ، والحمد لله أن الأمور لم تتفاقم ، وآمل أن يكون الإعلام أكثر وعياً وأن لا يعمد لإثارة النزعات العنصرية بين الأخوة .


مبروك للجزائر ، وحظاً أفضل لمصر في المناسبات القادمة ..




  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 11-18-2009   رقم المشاركة : 6
 
الصورة الرمزية ابوعدي
 






شكراً: 1,107
تم شكره 391 مرة في 150 مشاركة

ابوعدي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: وما أنا إلا من غزية !


اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة yasminah نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  
انا عن نفسي انظر مذهولة الى ما يجري واتساءل هل الاعلام هو وراء ما يجري من تهويله للامور ومبالغته فيها لانه بالنهاية هو الرابح الاكبر من هذا الامر .. وانه هو من اثار الناس ؟!
ام ان الناس بالفطرة اتجهت لتهويل هذا الامر وتكبيره ؟!
يعني قبل المبارة الماضية وانا اتفقد الصحف وجدت مقال لصحفي جزائري صاحب عامود في صحيفة يومية يتهم ان ما يجري وما جرى هو مؤامرة مباركية كما سماها ويصد فيها ال مبارك رئيس مصر وانها تغطية لما يجري في مصر من احداث بشأن موضوع رغبة الرئيس المصري تولية ابنه جمال مبارك الرئاسة .. وتمادى كثيرا في كلامه ..
فلا اعلم كيف تسيست هذه المباراة .. !!
حتى ان علماءنا خرجوا على الناس لمحاولة تهدئتهم فهذا القرضاوي يحذر الشعبين من مغبة ما يحدث ..
واخرين من العلماء غيره !!
اذاَ هناك شيء غير طبيعي ..
ام اننا شعوب فارغة نريد اي شيء لنلتهي به حتى ننسى واقعنا ..!
بالفعل اسئلة كثيرة اخوتي معاذ وميسي تطرأ على بال الانسان في هذه الفترة ..
ولكم مني اجمل تحية
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اختي ياسمنة ما كتبة الاخ معاذ فعلا صحيح

لكن الاعلام كان السبب الاول وراء شحن الجمورين وليس فقط الجمهورين بل كل العرب

من هنا وانا اعمل في مجال الصحافة

كان استخدام الحرب الحرب الالكترونة وراء ذلك

فقد كان هناك فهم خاطئ وتصور خاطئ لكثير من الصحفين

وكان اول من اشعال هذه الحرب هم المصريون لانهم اكثر واكبر نسبة بين الصحفيين العرب

والحرب التي سارت ايضا على الصحف الجزائرية والمصرية

وكان الادهى من ذلك هي حرب المنتديات التي تناقلت كم هائل من الاخبار بين الطرفين في ثواني فكان نجلس ونقراء

اخبار من الطرفين بشكل رهيب وبشكل لا يتصوره العقل

اخي الكريمة

المباراة انتهت وفازت الجزائر

نحن ك عرب لن نزعل على ما حدث

اخيرا ان هناك منتخب عربي سيمثل العرب في المونديال وهذا شرف كبير لنا

ان شاء الله سيكون عند حسن الظن

لكن كما قلت لك الحرب الاكترونية وحرب المنتديات هي السبب الاساسي في اشعال الحرب بين ضعاف القلوب وهم

كثر لانهم بعديون عن كتاب الله وسنة

إنما المؤمنون إخوة




التعديل الأخير تم بواسطة : yasminah بتاريخ 11-18-2009 الساعة 11:56 PM.
السبب : خطأ املائي في الاية القرآنية
  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
رد

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +2. الساعة الآن 11:07 AM.